الدليل الشامل لتعلم كتابة المقالات الاحترافية

عند تفكير بعض الكتاب في كتابة المقال ، أو أي قطعة أدبية تثير لعاب الجمهور القارئ وتجعله متشوقا لقراءة المزيد ، فإنهم عادة ما يكون الكاتب قادرا على التعبير عن افكاره ومشاعرة وسرد الموضوع الذي بدأ التفكير به ، ولكن ليس الامر بهذه السهولة لأن فن كتابة المقال يحتاج الي تركيز وتفكير وعملا يعتبر شاقا لانتاج مقال احترافي ذو بيانات ومعلومات وآراء قيمة تثير شغف القارئ ، ولهذا فان الوصول لمهارة عالية في احتراف كتابة المقال يحتاج الي وقت من العمل والجهد والتعلم والقراءة المستمرة للوصول الي االي ان تحترف الكتابة وتكون افضل كاتب يمكن أن تكونه .

ومهما كان مستوي خبرتك في الكتابة حتي تلك اللحظة فإن هذا الدليل سوف يساعدك على أن تصبح كاتبا محترفا وذو خبرة متقدمة في هذا المضمار.

الدليل الشامل لتصبح افضل كاتب مقالات

1- اكتب أقل وبتركيز أكبر يعني أكثر 

هناك اعتقاد شائع بأن جودة المقالة يمكن قياسها بطولها ، ولكن هذا ليس صحيحا بشكل قطعي ، بل عند البدء في كتابة مقال ، يجب عليك التركيز المؤثر في صلب الموضوع وأن لا تتفرع في موضوعات جانبية ، بل يجب ان تكون كلماتك وعباراتك مركزة ومحددة ، ويمكنك استخدام عبارات سهلة وكلمات بسيطة للتعبير عن معني معين والشعور القوي ، اجعل افكارك قصيرة ولكن بشعور رائع ، اشعر بالكلمات وتحسسها بعقلك وهي تخرج من بين اناملك ، فان القارئ سوف يشعر باحساسك مرسوما في كلمات ومشعا بين السطور ، ، وأيضا سيشعر الناس بالعبارات الباهته في القراءة الطويلة التي لا تعطي قيمة للمحتوي.

دليلك كتابة المقال

2- اختر موضوعاتك بعناية واخلاص في الكتابة

فن كتابة المقال ومعرفة كيفية وما تكتبه هو فقط جزء من العملية الواسعة لفنون كتابة المقال ، فاذا كنت ترغب في جعل الجمهور القارئ يستمتعون ويبقون لمتابعة مقالاتك ، فيجب ان تعطي اهتماما كبيرا لما يسمي بملاءمة المحتوي للموضوع ، فكل كاتب لديه اساليبه الخاصة في عرض الموضوعات الخاصة بهم ومع ذلك في نهاية المطاف يجب أن تعكس تلك الاساليب ولاء الكاتب ليس فقط للجمهور القارئ ولكن ايضا للمادة التي يكتب فيها ، لذلك من اهم الامور لفن كتابة المقال هو التركيز والتخصص في مجال واحد أن تحبه ولديك مهارات ومعلومات فيه حتي تتمكن من قلب الجمهور المتابع وينتظر بشغف مقالاتك الابداعية.

 

3- المزيد من القراءة والاطلاع لتوسيع معرفتك 

هل القراءة ترتبط بالكتابة ؟ نعم, الكتابة والقراءة بينهما ارتباطا وثيقا لا ينفك ابدأ ، فبدون واحد لا يوجد الاخر ، فبدون المعلومة والاطلاع والقراءة فلن تتمكن من الابداع والكتابة بمهارة ، فدائما الهدف من الكتابة هو ابلاغ الاخرين سواء بخبر او بمعلومة او بقصة او بتوجيه وغيرها فكل ذلك لا يتم الا بالاطلاع على المعلومة ولتعلم شيء جديد لابد من القراءة فعندما تقرأ تزود عقلك بالمعرفة السابقة التي يمكنك استخدامها ونقلها من خلال صنع وكتابة المقالات.

4- التعلم من الاخطاء والنقد 

من أهم اقوال الكتاب المحترفين ( ان لم تخطئ فلن تتعلم ) فالخطأ دليل على المحاولة والاجتهاد ، ولكي تكون كاتبا متميزا ومحترفا عليك الاستماع الي الانتقادات لانها هي تذكرتك ومركبتك لطريقك نحو الاحترافية ، فيجب أن تعرف  بأن الملاحظات والتعليقات والانتقادات التي سوف تحصل عليها من جمهورك ومنتقديك ستجعلك تفكر في كيفية تحسين مهاراتك للكتابة سواء تلقيت انتقادات سلبية او ايجابية من القراء او الكتاب الاخرين فعليك أن تستخدمها لصالحك .

 

5- الممارسة والاستمرار هى أفضل وسيلة 

من الحكم المؤثرة والتي تكتظ بها كتب التنمية البشرية ( الممارسة هي الوسيلة للكمال ) ومع ان فن الكتابة لا يتطلب الكمال ، بل فن الكتابة ينطوي على تقدم وتطور نحو الافضل - إلا أنه يجب ممارسة الكتابة بشكل مستمر حتي تتمكن من تطوير موهبتك في الكتابة ، فمن النصائح الهامة في هذا الدليل ( اكتب ثم اكتب ثم اكتب قدر الامكان وبقدر استطاعتك فبينما تكتب ستري مستواك يتحسن تدريجيا نحو الامام .

 

استمتعت بهذا المقال؟ ، انضم للنشرة الاخبارية ليصلك كل جديد

تعليقات

يجب تسجيل الدخول لاضافة تعليق

مقالات ذات صلة
أشهر المقالات