قصة نجاح طلعت حرب ابوالاقتصاد المصري

رجل نقل مصر في خلال العشرينيات والثلاثنيات والأربعينيات من القرن الماضي. من الاقتصادي الفردي الي الاقتصاد الذي تديره شركات المساهمة والي مشروعات يمتلكها المواطنون ويدرونها ويوجهونها للصالح الوطني العام. رجل ظل يعمل لمدة خمس سنوات لمدة 15 ساعة يوميا وبدون مقابل . رجل انهي مقولة الاستعمار (أن الشعب المصري لا يعرف الإ الاستدانة) .

علم المصريين الادخار حتي الاطفال وزع عليهم حصالات ،ثم ياخذ منهم مافيها ويفتح لهم دفاتر توفير بالبنك . ولد محمد طلعت حرب عام 1867 بالقاهرة لأسرة متماسكة محبة لبعضها مصري بريفيته وانتمائه، علمه ابوه الجلد ف العمل ،والايمان بالله والاعتماد عليه عز وجل ،والثقة ف المستقبل وكتمان الاسرار الخاصة بالعمل ، والحياة الخاصة والاحتشام والاقتصاد والتدبير ،والأصاله والتمسك بجذور الانسان في وطنه . درس الحقوق فتعلم الفهم والادراك والمحاورة والنقاش والمنطق واجاد اللغات الاجنبية فساعده ذلك علي مذيد مت الاطلاع علي الخبرات الاجنبية.

رجل جمع في ملامح شخصيتة العديد مت الجوانب ،الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفنية والانسانية ،جعلت منه رمزا شامخا،ومؤسسا للمدرسةالمصرفية الوطنية. كان لا يعرف معني للاستهتار في العمل إلا ويقابله بجدية وصرامة تظهر علي ملامحه بصفه شبه دائمة ،ومع ذلك كان ودوداا مع موظفيه يعطيهم كامل حقوقهم . كان الاجانب يحتلون مصر بالكامل من أرضها الي نيلها ومن لقمة خبزها الي ثياب أبنائها. رجل كان يوكد بان الاستقلال ياتي بالاساس عن طريق مداخن المصانع وليس افواه المدافع .

وأن البنوك والشركات تحرس حرية مصر اكثر مما تحرسها القلاع الحربية. رجل كان ينظر للمال كخدمة يساعد في الحفاظ الثروة الوطنية والادارية . تطلع الي أن تكون رءوس الاموال المصرية هي التي تساهم في انشاء اقتصاد مصر ،وليست رءوس اموال اجنبية حتي لا تحكم السيطرة علي اقتصادنا وتسيره علي هوأها،فتجعلنا نختصص في انتاج واحد لنصدره لها، وتجعلنا بلد زراعي لا نعرف للصناعة معني . لذلك اخذ يطوف القري والنجوع داعيا لانشاء بنك مصر ولكنه قوبل بالسخرية والاستهزاء،إلا انه لم ييئس وبخطوات هادئه وواثقة ظل طلعت حرب يدعو للمشروع .

وحين سمع المستشار المالي الانجليزي استدعاه لمقابلتة وقال له (هل تتصور ان المصريين يستطيعون أن يديرو بنكا؟انها صناعة الاجانب وحدهم )ونصحه بان يشرك الاجانب في اي بنك يريد أنشائه، حتي يعطي المصريين الثقة!لكن طلعت حرب رد عليه بثقة(لقد قررت أن يكون هذا البنك مصريا مائة في مائة). بدأ الحلم يتحقق في عام 1920براس مال مصري قدره ثمانون الف جنيه فقط لا غير ،كان راس المال بسيط ولكن كانا الأمال والطموحات كبيرة،كان عدد المكتتبين قليل ولكن كانت الاهداف كبيرة وعظيمة والثقة بالله تفوق الحدود . تحمل طلعت حرب العبء من البداية ،وضع الأسس والقواعد التي يسير عليها بنك مصر .

تمر السنيين وبنك مصر ينمو ويذداد نموا واتساعا وتذداد فروعه ويذداد عملائه وتنوع انشطته وتتسع مجالات اتصالاته محليا ودوليا . نمو واضح ناجم عن رؤية واضحة وحكمة واصرار علي النجاح ،استفاد من ارباح البنك ف انشاء الشركات الصناعية والتجارية التي تدعم اقتصاد مصر . كان يضع تخطيط استراتيجي لهذه الشركات يقوم علي تبادل المنفعة بينها وبين البنك ،فالبنك ينشئها ويساعدها علي زيادة رأسمالها واتساع اعمالها والشركات تضع جميع ايداعاتها وارباحها ف البنك وبذلك يكون هناك بناء آمن ومستديم وقابل لنمو.

وبدأ في نظام الحلقات : المطبعة والمكتبة حلقة والشركة المساهمة لصنع الورق حلقة ،وللقطن حلقة تتمثل ف الحلج والنقل والتصديروالتامين والغزل والنسيج يتصل ايضإ بحلقة القطن ايضاحلقات الحرير والكتان . ومن النقل تكونت حلقة النقل النهري والنقل ف البحر والنقل ف الجو ثم السياحة ثم السينما والدعاية ثم بيع المنتجات للمصريين فكانت حلقة بيع المصنوعات المصرية فكانت الشركات : مطبعة مصر، شركة مصر لحليج الاقطان ،شركة مصر للغزل والنسيج ،شركة مصر للكتان ،شركة مصر للنسيج والحرير ،شركة مصر لتصدير الاقطان ،شركة مصر للنقل والملاحة ،شركة مصر للطيران ،شركة مصر للملاحة البحرية ،شركة مصر للسياحة،شركة مصر لمصايد الأسماك ،شركه مصر للتمثيل والسينما ،شركة بيع المصنوعات المصرية ،.

وقد غني سيد درويش لبنك مصرقائلا: المصري اولي بقرش المصري يفضل في ايده ما يتبعزقشي هما بمالهم واحنا بروحنا دي ايد لوحدها متصقفشي. وامتد النشاط وذادت الطموحات ،سعي نحو الشام وانشأ بنك مصر سوريا لبنان 1930،وفي السعودية بنك مصر حيث ساهم في اقامة فنادق في مكة وجدة وتمهيد الطريق بين مكة وجدة ،واقام نظام للبرق وتوفير سيارات الأجرة لنقل الحجاج برا مع تثبيت سعر الريال لحماية الحجاج من جشع الصيارفة بعد اتفاق مع الملك عبد العزيز علي ذلك .(ولكن ترجل الفارس مت علي جواده ).

قبل بدأالحرب العالمية الثانية بدأت ازمة في الأفق حيث تكالب المودعين علي سحب اموالهم وودائعهم من البنك ،وسارع صندوق توفير البريد الحكومي الي سحب كافة ودائعه من بنك مصر ،ورفض محافظ البنك الأهلي انجليزي الجنسية. اعطاء فرصة لبنك مصر ،وذهب طلعت حرب لمقابلة وزير المالية لايقاف سحب ودائع صندوق توفير الحكومي ،لكن الوزير رفض بامر من رئيس الحكومة/علي ماهر الناقم علي طلعت حرب وخيره بأن يتنحي عن ادارة  بنك مصر مقابل أن ينقذو البنك من الانهيار وعلي الإيؤسس اي بنوك اخري .

بالفعل قدم استقالته وقال قولته الشهيرة(الحمدلله ..فليبق بنك مصر وليذهب الف طلعت حرب). ويؤكد سكرتيره الخاص أن العبارة الوحيده التي خرجت من فمه وهو يغالب دموعه كانت (لقد مت ولم ادفن). كان يقول : (من حسب كسب). كان يتمتع بذاكرة قوية ومنظمة اقرب الي السجلات،استخدم اللغة العربية في معاملاته المصرفية مما استدعي كثيراا من الجهد والعمل لتعريل البنود المحاسبية . كان يقول لموظفية:(انتم لا تعملون في بنك كمجرد موظفيين بل تعملون فيه بشعور اخر لايقل قوة عن مسؤليه الوظيفة وهو شعوركم أن هذا البنك هو بنككم وقد ارتبطت به حياتكم وارتبط به شئ من مجد وطنكم وشئ كبير من تكوين اكبر عدة لاستقلال بلادكم الاقتصادي )

 

استمتعت بهذا المقال؟ ، انضم للنشرة الاخبارية ليصلك كل جديد

تعليقات

يجب تسجيل الدخول لاضافة تعليق

أشهر المقالات